بث مباشر

الجفاف في العراق يكشف عن آثار لحضارة قديمة غامضة

29.06.2019

Ruinen aus den Fluten des Tigris

انحسار المياه في خزان سد الموصل بالعراق تسبب في كشف أثري ضخم يعود للحضارة الميتانية، التي يعلم عنها علماء الأثار والتاريخ القليل ومازال يحيط بها الكثير من الغموض. بعض هذه المكتشفات الأثرية ستجلب إلى ألمانيا لدراستها.

أعلنت جامعة توبنغن الألمانية عن اكتشاف فريق من علماء الأثار الألمان والعراقيين لقصر يبلغ من العمر 3400 عاما ويعود إلى فترة الإمبراطورية "الميتانية".

ونشأت الإمبراطورية الميتانية في أجزاء من سوريا ومنطقة ما بين النهرين "دجلة والفرات"، ولكن مازال الكثير من الغموض يلفها حتى يومنا هذا، خاصة وأن عدد ما تم اكتشافه من أثار تعود لتلك الحضارة يعتبر محدودا جدا.

المياه تغمر المنطقة من جديد

وما جعل هذا الكشف الأثري الضخم ممكنا، الجفاف الذي أصاب خزان سد الموصل وأدى إلى انخفاض معدلات المياه بالسد بشكل ملحوظ. وما أن أدى انحسار المياه إلى ظهور الأثار على الضفاف القديمة لنهر دجلة ،حتى أطلق علماء الآثار العراقيين عملية إخلاء طارئة لإنقاذها.

ولكن لم يمتلك فريق العلماء الكثير من الوقت لنقل المكتشفات الأثرية، حيث عادت مستويات الماء للارتفاع سريعا، ما أدى في النهاية إلى غمر الأثار بالمياه مجددا.

Ruinen aus den Fluten des Tigris

وقالت عالمة الأثار الألمانية ايفانا بوليتس لـ DW: "الحضارة الميتانية هي من أقل حضارات الشرق دراسة، وعدد الأبحاث الصادرة عنها قليلة جدا. حتى أن عاصمة الحضارة نفسها لم يتم الكشف عنها وتحديدها بعد".

 وعثر فريق الأثريين على بقايا طلاء باللونين الأزرق والأحمر على الجدران، كما تم اكتشاف طلاء جدران باللون الكموني وهو ما وصفته بولس بـ "كشف أثري مثير" حيث تقول: "في الألفية الثانية قبل الميلاد كانت الجداريات سمة تقليدية للقصور في حضارات الشرق القديمة، ولكن نادرا ما وجدناها محفوظة".

وتم العثور داخل القصر على عشرة أواني فخارية، والتي سيقوم فريق من الباحثين في ألمانيا بدراستهم، حيث يتمنى الفريق أن تفصح الأواني عن المزيد حول الحضارة الميتانية الغامضة.

د ب / ع.أ.ج (DW)

افتتاح مقبرة توت عنخ آمون في وادي الملوك

مغطى بأقمشة كتانية فقط، يرقد مومياء الملك الذهبي توت عنخ آمون هنا في غرفة تحت الأرض، مكيفة الهواء، لحماية المومياء من الرطوبة، والغبار الذي يحمله الزائرون.

افتتاح مقبرة توت عنخ آمون في وادي الملوك

في حين يعرض القناع الذهبي الحقيقي لتوت عنخ آمون في المتحف المصري بالقاهرة، أعيد مومياء الملك الشاب إلى مكانه القديم في منطقة وادي الملوك الأثرية، المكان الذي عاش فيه ملكاً لفترة من الزمن، وحيث اكتشفه كارتر.

افتتاح مقبرة توت عنخ آمون في وادي الملوك

نظفت الجداريات والنقوش بدقة متناهية، وتبين أن البقع الداكنة الموجودة على اللوحات الجدارية ظهرت نتيجة ميكروبات قديمة غير ضارة في المكان. احتفظ بهذه الرسومات في قبر الملك الشاب لآلاف السنين.

افتتاح مقبرة توت عنخ آمون في وادي الملوك

وبفضل وسائل الإضاءة الجديدة، يتألق هذا الرسم بعد الترميم. كان قرد البابون، حيواناً مقدساً في مصر القديمة. إذ كان يعتبر ذكياً جداً ويعد بمثابة قدوه للطلاب. فهل سيتابع الملك الشاب تعليمه أيضا بعد الموت؟

افتتاح مقبرة توت عنخ آمون في وادي الملوك

دفن المصريون القدماء قبور الفراعنة تحت الأرض لحمايتهم من لصوص القبور. وقد نجا قبر توت عنخ آمون وكنوزه من عبث اللصوص لوقت طويل. إذ استراح بسلام لأكثر من 3 آلاف سنة.

افتتاح مقبرة توت عنخ آمون في وادي الملوك

كان عالم الآثار هوارد كارتر، الذي اكتشف مقبرة توت عنخ آمون في 4 تشرين الثاني / نوفمبر من عام 1922 في وادي الملوك. وقبل أن يفتح المقبرة، أرسل برقية إلى مموله اللورد كارنارفون : "لقد قمت أخيراً باكتشاف رائع في الوادي، قبر رائع، سأنتظر وصولك."

افتتاح مقبرة توت عنخ آمون في وادي الملوك

على الرغم من أن توت عنخ آمون لم يكن فرعوناً عظيماً، إلا أنه يتمتع اليوم بشهرة عالمية. إذ وجد كارتر في حجرته حوالي 5 آلاف قطعة أثرية سليمة، كان يجب أن ترافق الملك الشاب في الحياة الآخرة. كما يتعرف العديد التلاميذ على قناعه الذهبي.

افتتاح مقبرة توت عنخ آمون في وادي الملوك

كجزء من أعمال الترميم ، تم تركيب منصة جديدة في المقبرة، والتي تسمح للزوار برؤية ما بداخل المقبرة والتمتع برؤية الجداريات والنقوش. إذا بقيت الزيارات متاحة في المستقبل!

افتتاح مقبرة توت عنخ آمون في وادي الملوك

وقال زاهي حواس، الأمين العام السابق لإدارة الآثار المصرية ومبادرة أعمال الترميم، مدافعاً عن فكرة إغلاق القبر وتقديم نسخة مماثلة للزائرين عوضاً عن ذلك. "لأنه إذا سمحنا بالسياحة الجماعية هنا"، فهو على يقين أن: " القبر لن يبقى على قيد الحياة بعد 500 سنة أخرى ". سوزان كوردس / ريم ضوا

1
| 9